كأس العالم في قطر : للزعامة وجه أخر….

21 نوفمبر 2022

بمجرّد استقلالها عن التاج البريطاني سنة 1971، ووجودها بين «أخ أكبر» سعودي حائز على عمق جغرافي هائل وكتلة ديمغرافيّة ذات وزن، دون اغفال «الشرعية الدينية» بوجود «الحرمين الشريفين، في مقابل «الشقيق البحريني» الذي أراد أن يجعلها جزءا من مملكته، وبجوار مجموعة من الإمارات التي اتحدت وأرادتها معها، فهمت القيادة القطريّة أنّ علاقاتها بما يمكن أن نسيمها «الدائرة الأولى»، أي الدول التي اجتمعت ضمن «مجلس التعاون الخليجي»، ستعترضها هزّات عدّة، دون أن ننسى وضع إقليمي، يتميّز بتوتّر شديد، أساسه  الصراع مع الكيان الصهيوني وما خلّف ولا يزال من ارتدادات لا تزال تهزّ المنطقة.

فهمت القيادة القطريّة منذ البدء، أنّها لا تتوفّر على الشروط «الكلاسيكيّة» لتكون «دولة عظمى»، أو (على الأقلّ) ما يكفي من «القوّة الذاتيّة» لتأمين وجودها بالمعنى الاستراتيجي، خاصّة بعد الكشف عن كميات الغاز الضخمة جدّا، التي قطعا ودون نقاش أسالت ولا تزال تسيل أكثر من لُعاب، لا سيّما في الوقت الحاضر، أين انقلب الغاز «ثروة» يبكي من أجلها كبار العالم.

قطر لا تملك العمق الجغرافي الذي تحوزه السعوديّة أو إيران، ولا الكتلة الديمغرافيّة التي تميّز مصر أو تركية، ومن ثمّة كان اليقين باستحالة اعتماد المنوال الكلاسيكي لقراءة المشهد في المنطقة، وعلى أساسه التحوّل إلى «قوّة رادعة».

في غياب العمق الجغرافي والكتلة الديمغرافيّة، وما يسندهما من صناعة متطوّرة وسوق داخليّة معتبرة، اختارت الدوحة، أن تذهب في «صناعة» ما يمكن أنّ نعتبرها «عناصر قوّة أخرى»، في اتكال على ما صار متوفّرا من أدوات، بفعل التحوّلات التكنولوجيّة الهائلة التي طغت على العالم منذ نهاية القرن الماضي على الأقلّ.

CUPسواء جاء تأسيس قناة «الجزيرة» مجرّد اقتناص لفرصة فشل المشروع المشترك بين كلّ من المملكة العربيّة السعوديّة والمملكة المتحدة، على انجاز قناة يموّلها الطرف الأوّل ويشرف على إدارتها الطرف الثاني وفق قواعده المألوفة في مجال الإعلام، أو أنّ الفكرة نشأت وتخمرت بما يكفي داخل «العقل الحاكم» في هذه الإمارة، فقد فتحت صورة الصحفي جمّال ريّان وهو ينطق الكلمات الأولى لهذه القناة، الباب على مصراعيه على ما يمكن أن نسميه «قطر أخرى»، التي صارت أقرب إلى «الفتوّة» في المنطقة وأبعد من المنطقة، القادر على ردّ الصاع صاعين إن لزم الأمر، حين ارتجّ أكثر من «عرش» لكلمات معدودات ضمن شريط أخبار قناة «الجزيرة».

عجزت جميع المشاريع الإعلاميّة العربيّة والدوليّة، التي جاءت من باب تقليد هذه القناة ذات «اللسان السليط» (وفق أعراف الحكم المتداولة عند العرب) أو هي لردّ الصاع صيعانا إن لزم الأمر، عن «اتقان» بما يمكن أن نسمّيه لعبة «البيضة والحجرة» بنفس «الجماليّة» التي تعتمدها من تنادي بأنّ شعارها «الرأي…. والرأي الاخر».

مع غزو أفغانستان، تحوّلت «الجزيرة» من «سيف عربي» في مواجهة «الأسلحة البيضاء» التي هي بحوزة الأنظمة المماثلة، والذي استطاعت الدوحة أنّ «تعلّم» به على وجوه عربيّة عديدة، إلى «صاروخ عابر للقارّات» حين عجزت القنوات الغربيّة الكبرى، عن تقلديها أوّلا وكذلك الوقوف في وجهها.

سواء أعلنت القيادة القطريّة ذلك وتباهت به، أو هي أنكرت من باب «التواضع» (العربي) ونفت الأمر، فهي تحوز بفضل «علبة الكبريت» هذه (على حدّ قول الرئيس مبارك) «قدرة ردع» يُحسب لها «ألف حساب».

من ذلك انتقلت الدوحة أو هي قفزت من موقع «الشرنقة» التي تخشى «غربان» المنطقة، لتنقلب «فراشة» ذات قدرة على «العضّ» وإلحاق الأذى بمن يناصبها العداء.

صارت قطر لاعبًا فاعلا وحاسمًا في ملفّات مثل سورية وليبيا دون أن ننسى مصر وتونس، بُعيد ما يسمّى «الربيع العربي»، بل اضطلعت بدور «المايسترو» الذي جعل دولا في جوارها كانت إلى الأمس القريب تهدّدها، تصبح طوع بنانها.

دخول قطر مجال كرة القدم، بتأسيس «القناة العالمية الأولى» في مجال نقل أفضل البطولات في العالم، يمثّل الخطوة 2.0، المكمّلة لنشأة قناة الجزيرة (السياسيّة). لذلك صرفت الإمارة دون حساب وفي تجاوز لأيّ رقيب أو حسيب، لتنال على ما تراه ضروريّا.

من التبسيط النظر إلى مشروع الجزيرة ومن بعدها باقة القنوات الرياضيّة وما تلا ذلك من تنظيم كأس العالم، من زاوية الآلة الحاسبة حصرًا، والحديث عن «خسارة قطر» ومن ثمّة ربط النجاح أو بالأحرى الفشل بما هي «الخسارة» في بعدها المالي.

منذ لحظة صدور قرار انشاء قناة «الجزيرة»، وصولا إلى قرار الدخول في معمعة تنظيم كأس العالم تدرك القيادة القطريّة أنّ الأمر سيستنزف مالا وفيرًا، بل مبالغ لا يقبلها «العقل» العادي، لكنّها ومن خلال الإصرار على المضيّ قدمًا، تعلم أو هي تسعى لامتلاك «أسنان» من القوّة، ما يجعل الصديق قبل العدوّ، يتيقّن من قدرها على ردّ الفعل، وإلحاق الأذى…

هل استطاعت دولة قطر، بتحوّلها إلى أحد أهمّ الأقطاب الإعلاميّة المشعّة عبر العالم، خصوصًا على المستوى الرياضي، وبعد تنظيم كأس العالم على أرضها، أن تحوز «الحدّ الأدنى» الضامن لأمنها واستقرارها، بالمفهوم الاستراتيجي؟ بمعنى أخر، هل يضمن «الوضع الحالي» الذي أصبحت عليه البلاد، حصانة أو مناعة على الأمد البعيد.؟

الإجابة لا يمكن أن تأتي تأكيدًا قاطعًا أو نفيا جذريّا، بل هي قراءة على درجات، حين يمكن الجزم أنّ العالم أجمع ينظر إلى الدورة الحاليّة لكأس العالم بكثير من الفضول والريبة أحيانًا، حين تسعى حملة تقودها وسائل اعلام كبرى في الغرب، ليس فقط للتشكيك في القدرة على التنظيم، بل طعنًا في أهليّة التنظيم من أساسه.

يعلم جميع العارفين بدواخل الآلات الإعلاميّة في الغرب، أنّ لهذه «الأوركسترا» قيادة، أو هو مايسترو يقف وراءها، أساسًا التقاطع بن اللوبي المالي في مقابل أقطاب السياسيّة، همّهم الأوّل إفهام القيادة القطريّة وجوب «الدفع» (بطريقة ما)، وهم يتكلون على أنّ «المال» يمثّل «سلاح الدمار الشامل» لدى من يمسكون بالقرار في الدوحة.

الخلاصة :

منذ 1971 لا تزال دولة قطر تلعب ما تراه من الأوراق وتستثمر في ما تراه ضامنًا لمصالحها. ديدنها في ذلك تعويض ضيق المساحة (جغرافيا) بسعة المجال الإعلامي، وقلّة العدد (ديمغرافيا) بتحولها إلى اسم تلهج بذكره الألسن عبر العالم.

هل استطاعت ذلك؟

استطاعت وهي قادرة على المواصلة ما دام ذات المناخ يحكم العالم، لكن في حال قيام صراعات عسكريّة مدمّرة في المنطقة، وهو احتمال أكثر من جدّي، سيكون على قطر أن تختار إلى أيّ صفّ تميل، مثلما اختارت صفّ أوكرانيا ومعاداة روسية، وتحمّل تبعات ذلك في جميع الحالات.


اترك رد

error: !!!تنبيه: المحتوى محمي