الفعل المسرحيّ وإجهاض إله المسلمين: «ألهاكم التكاثر» أنموذجا

HT

بقلم حاتم التليلي   تقديم: هذا النصّ للكاتب والناقد المسرحي حاتم التليلي، يتحرّك من خلال نظريّة الدوائر والتقاطع، حيث يضع العمل (موضوع القراءة والنقد) ضمن دوائر تعريفيّة عدّة، متكاملة ومتباعدة، منها الديني المباشر أو هي العلاقة بالدين والهويّة ضمن تعريفاتها، وكذلك ضمن الأبعاد الجماليّة. لكنّ التقاطع الأكبر بين تقاطعات هذه الدوائر، يكمن في العلاقة مع «الأخر» (الكولونيالي)، على اعتباره الحاضر/الخفيّ ...

أكمل القراءة »

الشافي والمُعافي من كلام الوزير عبد الكافي.

F2D_800

يمكن الجزم دون أدنى نقاش، أنّ تونس، منذ تأسيس الدولة الحفصيّة (النواة الأولى للدولة القطريّة)، لم تعرف سوى قلة قليلة جدّا أو فئة شديدة الندرة، ممّن يمكن القول أنّهم كانوا «وزراء» على المعنى العلمي الدقيق. الألاف ممّن تداولوا على الوزارات في مختلف العهود والحكومات، لم يتجاوز دورهم وظيفة «المتصرّف» الموكول له تنفيذ «الأوامر» [العليّة]، ومن ثمّة تكون العلاقة عموديّة من ...

أكمل القراءة »

دفاعًا عن شفيق جرّاية… وعن يوسف الشاهد!!!

yousse-chahed

مهما تكن التعريفات المقدّمة أو القائمة عمّا جدّ في تونس يوم 17 ديسمبر أو بين هذا التاريخ و14 جانفي، أو ما جدّ عشيّة «تهريب بن علي»، أو ما بعده من الأيّام. مهما تكن التعريفات ومهما تكن التوصيفات، سواء هي «ثورة» [وفق المعاني الدارجة عبر التاريخ] أو هي «ثورة» [من نمط جديد] ترتبط بلفظ «الياسمين»، أو هي «انتفاضة»، أو حتّى «تمرّد» ...

أكمل القراءة »

الغنوشي واللطيّف: ممّن «الجعجعة» ولمن «الطحين»؟؟؟

kamel_ltaief-02544155

في خضم الاحداث الجارية بل والمتسارعة وحال التوتّر القائم، يمكن الجزم أن «الثورة» (اللفظ والمنطق والفعل) أصبحت «طَعما مرّا» في حلق من يضعون انفسهم في خانة «النفس الثوري» لما يعتبرون من تراوح بين «التقصير» وكذلك «الخيانة». كذلك هي «الكابوس المرير» في حلق من يعتبرون «الثورة» (اللفظ والمنطق والفعل) مجرد «ذكرى مؤلمة» تتراوح بين «المؤامرة المفضوحة» و«الانقلاب الفضّ».

أكمل القراءة »

بين خالد شوكات وقانون المصالحة: اغتصاب «اللغة» من وأد «الشعب».

BCSRG

لم يفهم «الشيخان» لكبر السنّ وغلبة الطبع على التطبّع، ولم يفهم «النداء» لغلبة الغريزة على العقل والطمع على الأخلاق، كما لم تفهم «النهضة» من باب «بيع القرد لشاريه»، وبحثها «المرضي» عن «حبل نجاة» وسط دوّامة المتغيّرات الاقليميّة والدوليّة، لم يفهم هؤلاء ولن يفهموا أبدًا أنّ القوانين لا تغيّر الواقع بالضرورة، أو على الأقلّ بالشكل المطلوب، بل الأخطر أنّ جميع القوانين ...

أكمل القراءة »
error: !!!تنبيه: المحتوى محمي