«التيّارات الإسلاميّة : المنطلقات… المتاهات… المآلات..» : مسعى لمغادرة «الذات» وقراءتها بعين «أخرى»….

RBH

تقديم وإشارة : يستحيل حصر كتاب الأستاذ المفكّر رضا بلحاج عبر مقال يتيم، وفي الآن ذاته يستحيل المرور «مرّ الكرام»، واعتباره مجرّد «كتاب عابر بين كتب عابرة» سواء على القارئ المهوس بالمعرفة لذاتها (أيّ ذاك الذي يطالع لمجرّد الإحساس بلذّة المعرفة)، أو المنغمس فكريّا/أيديولوجيا وربّما ممنّ ينظر إلى مثل هذه الكتابة من منظار الاصطفاف الحزبي (الذي تضيق أمامه الرؤية). أمام ...

أكمل القراءة »

حركة حماس : بين «فقه تميم» و«شعر بشّار»…

OIP

سواء كنّا نؤمن بالمصادفة أو هي «المؤامرة»، حين تزامن تصريح أمير قطر، بأنّ «لا علاقة لبلاده بالإخوان المسلمين»، مع بيان «طلب الودّ» الذي نشره المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلاميّة «حماس» تجاه «الدولة السوريّة»، فالجزم قائم على أنّ الحدثين يمثلان (سويّا) «انقلابا» بأتمّ معنى الكلمة، خاصّة عند ربط كلّ منها بمجمل «شبكة العلاقات» الثنائيّة منها ومتعدّدة الأطراف، سواء في منطقة الهلال ...

أكمل القراءة »

هل ينجح قيس سعيّد أين فشل «الدساترة» و«الإسلاميون»؟؟؟

R

من منظور علم الاجتماع السياسي، وبقراءة متأنية منزوعة العواطف، يمكن الجزم أن وصول (المواطن) قيس سعيّد إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسيّة لسنة 2019، مثّل صدمة لمن نظروا إلى هذا الأكاديمي صاحب الصوت الجهوري والقسمات الجادّة إن لم تكن قاسية، في صورة من «يزيّن» انتخابات تقوم على أساس دستور 2014، تمكّن وفق محتواها الليبرالي من هبّ ودبّ ومن شاء وأراد، ...

أكمل القراءة »

أحمد الريسوني : دلائل صهينة الفكر السياسي المغربي.

أحمد-الريسوني-1

بعيدًا عن الجزم، بأنّ خطاب أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، عن وجوب أن تسترجع المملكة المغربية مساحات جغرافيّة يراها هذا العالم ضمن «المغرب التاريخي»، كان وليد اللحظة ومن بنات أفكاره، أو هو من «وحي» جهات بعينها. كذلك بعيدًا عن كل محاولات القفز البهلواني بأنّ كلامه لا يلزم سوى شخصه أو هو ملزم لمنصبه ومن ثمّة للاتحاد العالمي للعلماء ...

أكمل القراءة »

زيارة ماكرون إلى الجزائر : خطاب رنّان بوعود جوفاء….

OIP

قراءة معمّقة للصور التي تناقلتها وسائل الإعلام، المرئيّة على وجه الخصوص لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر، تثبت بما لا يدع للشكّ أن الفرح الذي بدا على وجه الضيف يأتي أضعاف أضعاف ما كان على وجه صاحب البيت عبد المجيد تبّون، ممّا يعني يقينًا أنّ آمال أو بالأحرى مطامع ماكرون تتراوح بين «صناعة صورة» تجبّ ما قبلها من توتّر ...

أكمل القراءة »
error: !!!تنبيه: المحتوى محمي