أرشيف الوسم : راشد الغنوشي

الغنوشي بين تهشيم الركب وسلامة المراكب

BA2

بقلم الشاعر/الكاتب بحري العرفاوي هذا نصّ للصديق الشاعر والكاتب بحري العرفاوي، يأتي هامّا وأكيدًا، بل هو من يريد وضع قطار المعرفة على سكّة الحجةّ، لا غير، بمعنى الخلاص من أمرين إلى أمرين. الخلاص من «قداسة الأشخاص» وإن كان واجب احترام الذات البشريّة ملزمًا (بالمفهومين الديني والمدني)، وكذلك الخلاص من صراع الأفراد وحول الأشخاص، إلى تلاقح الأفكار وتفاعل القناعات. كذلك خلاص ...

أكمل القراءة »

من الغنوشي إلى طارق رمضان: مزالق الشبهات ودلائل الاشتباه…

images (1)

من دلائل عصر الانحطاط، ذلك الانزلاق بل هو الغرق ضمن ثنائيّة «التفسير والتلخيص»، ومن مساوئ ما نعيش من انحطاط (الفكر والثقافة والحضاري) السقوط والغرق ضمن ثنائيّة «تنسيب الثوابث» أيّ جعل «الثابت بالنصّ» [بالنسبة لمن يدعون نسبة إلى النصّ الديني] محلّ نفض بل نسخ وتعويض، وكذلك ذلك السعي المرضي بل هو أشبه ما تكون غريزة الحياة حين البحث عن «نقطة مفترضة» ...

أكمل القراءة »

الإسلام «المسيّس» في تونس: من «سيدي الميزوني» إلى لطفي زيتون…

zitoun

لطفي زيتون القيادي في النهضة، الجالس على كرسي وثير على مكتبه في مقرّ الحركة في حيّ «مونبليزير» عاجز كلّ العجز عن السفر أو التفكير في السفر إلى مسقط رأسه «رأس الدرب» الكائن على أطراف المدينة العتيقة وأحد أهمّ منابت «الفتوّات» (جمع فتوّة)، ليخبر أصدقاءه وأبناء حيّه وأتراب الطفولة أنّ «المثليّة وجهة نظر وموقف شخصي» (كما كان أعلن مرّة)، مخافة أن ...

أكمل القراءة »

النهضة والنداء: طلاق المراكب في بلد العواصف…

الباجي رئيس 22_3

حين نلخّص السياسة في أبعادها الفاعلة، وحين نخلّص فعلها من شوائب الشطحات العبثيّة، أيّ الفعل السياسي الذي لا يؤتي نتيجة، نجد بعد التمحيص والحصحصة، أنّ لا سياسة في البلاد، سوى ما هي «الدولة العميقة» بفروعها الأمنيّة والإداريّة وحتّى الثقافيّة، دون أن ننسى أحزابا تناسلت وتناسخت منذ زمن «الحزب الاشتراكي الدستوري» إلى «التجمع الدستوري الديمقراطي» ومخلفاته، من ناحية، مقابل «الكوكبة الاسلاميّة» ...

أكمل القراءة »

بسيّس واستبطان الهزيمة: من الصراخ (الأجوف) إلى البكم (الحافي)…

bor1

عندما ننزع دون جميع الاعتبارات العاطفيّة وكذلك الشحن السياسي وما يتبعه من اعتبارات أيديولوجيّة، ونذهب في تحليل عقلاني لما جاء في كلام القيادي في «نداء تونس» برهان بسيّس بخصوص «نكبة ألمانيا»، نجد منذ الكلمات الأولى أنّه يسلّم تسليمًا لا غبار عليه ولا لُبس فيه بأمرين: أوّلهما بمبدأ الهزيمة ذاتها، وثانيهما أنّ «النداء» لم يكن في وارد أن يحقّق النصر (مهما ...

أكمل القراءة »
error: !!!تنبيه: المحتوى محمي